تعقيب على قرار تعطيل الانتخابات أو تأخيرها إلى أَجَلٍ قَريب

  • بتاريخ : 2016-09-9
  • مرات القراءة : 682
تعقيب على قرار تعطيل الانتخابات أو تأخيرها إلى أَجَلٍ قَريب

تعقيب على قرار تعطيل الانتخابات أو تأخيرها إلى أَجَلٍ قَريب

بسم الله الرحمن الرحيم

لَنْ يَزَالَ صُلحُ الحديبيةِ مَصدرَ فهْمٍ ، ومَنجَمَ إلهامٍ في العملِ السياسي ، على الرَّغمِ من أنَّ أكبر الصحابة ، وأكثَرَ الحاضرين ، رَأَوْهُ لَوْنَاً من إعطاء الدَّنِيَّةِ في الدِّين ، خاصةً وأنَّ قُريشاً قد أخذتها فيه العزةُ بالإثم ، فرفضتْ كتابة اسم (الرحمن ) في البسملة ، وَوَصْفِ (الرَّسول ) لنبيِّنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم ، وهذا تمحُّكٌ في الديباجة ، وأما في المضمون فقد أرجعتْهُم ذلك العام من الوصول إلى الحرم ، وهُمْ على مرمى حَجَرٍ من البيت العتيق ، واشترطتْ أنَّ مَنْ جاءنا مُسلماً مُهاجراً نردُّهُ إليهم ؛ ليفعلوا به الأفاعيل ، وأنَّ مَنْ جاءهم من عندنا مُرتدَّاً لا يردونه إلينا ، إلى غير ذلك من الشروط المُجحفة .

ولم تَمْضِ إلا أسابيعُ حتى كانت تتراجعُ عن بعض تلك الاشتراطات بعد أن ذاقت بسببها وَبَالِ أمرها ، فقد تجمَّع المردُودون في منتصف الطريق ، وَأَبَقَ إليهم المُستضعفونَ في مكة ، وصارُوا أُولي بأسٍ شديد بقيادة أبي بصير ، وطَفِقُوا كلما مَرَّتْ بهم عيرٌ لقريشٍ قتلوا رجالها ، وغَنِمُوا أموالها ، وحاقَ بقريشٍ وعيدُ ربِّنا فيهم تعقيباً على ذلك الصلح :

" لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا الذينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عذَابَاً أليماً " الفتح ( 25)

لذلكَ فقد ناشَدَتْ رسول الله أن يَقْبَلَ المُهاجرين إليه ، وألَّا يردَّ أحداً منهم أبداً ، كما لم تَمْضِ إلَّا شُهُورٌ معدودات حتى غلب عليها طبيعةُ الكُفرِ في نكثِ أيمانهم مِنْ بعد عهدِهِمْ والطَّعنِ في الدِّين ، فَوَجَبَ قِتالُ أئمةِ الكُفر ، ولهذا فقد أتاهُم بجنودٍ لا قِبَلَ لهم بها ، وأخضَعَهُم لِحُكْمِهِ وهُمْ كارِهُون ، لكنه لَمْ يُخرجهم منها أذلةً وهُم صاغرون ؛ بل عفا عنهم ، وجعلهم طُلَقاء ، وقال : ( لا تثريبَ عليكمُ اليومَ ، يَغفِرُ الله لكم ، وهُوَ أرحَمُ الراحمين ) ، فدخلُوا في الإسلام وافرين ، وكفى بالله وكيلاً .

واليوم فقد تفرَّدت حركةُ فتح بقرار إجراء الانتخابات البلدية ، وفرضتْ ميقاتاً قريباً له ، وشكَّلت لجنة الانتخابات المركزية ، وألزمت الجميع بنظام القوائم دونَ الدوائر ؛ لِيَتَرَبَّصُوا بنا الدوائر ؛ فضلاً عن إجراءاتٍ كثيرة ؛ بهدف إكراهِنَا على الفِرار مِنَ الاحتكام إلى القاعدة الشعبية ؛ لعلَّهم يسلقُونَنَا بألسنةٍ حداد ، ويُحمِّلُوننا وِزْرَ تعطيل تجديد الشرعيات ؛  وقد مارسوا الإرهاب على مُرشحينا في غزة ، ودشَّنُوا غُرفةَ أكاذيب ؛ لا ليتقدَّموا بحقائق ؛ بل ليقولوا للنّاس ما قاله المَثَلُ السائر : " كُلُهم في الهَوَى سَوَى " ؛ ليزهد الناس في القوائم المدعومة من حماس .

وقد أخذْنَا حِذْرَنا ، فنفرنا خِفافاً وثِقالاً ، وتأهَّبْنَا لمعركةٍ سياسية فاصلة ، تَعْرِفُ بها الدنيا مَنْ هُمُ الشِّرْذِمَةُ القليلون ، وكانت نُقطةُ الفصل في المباراة القضائية حول الطعون المقدمةِ ضدَّ القوائم المُرشحة ، وقد ثَبَتَ أمام القضاءِ أنَّ دابَّةَ الأرضِ قد أكلتْ مِنْسَأةَ كثيرٍ منهم ، بملفاتِ فسادٍ أخلاقيٍّ ، أو ماليٍّ ، أو غيره ، حتى تَهَاوت قوائمهم الواحدة تِلوَ الأُخرى ، وكانَ أجنادُنَا في المرافعات القضائية أشبهَ ما يكون بِعُصْبة أبي بصير ، فقد أطاحُوا بالكثير من رؤوسِ المُرشَّحين على قوائم حركة فتح ، بعد أن بدت لهم سوءاتهم ، ولم يجدوا بُدَّاً من قرار تأجيل الانتخابات لعلهم يَخْصِفُون عليها مِنْ ورق الاقتراع ، أو يختبئوا من مَعَرَّتِهَا وراءَ قرار التأجيل ، ومَنْ يدري فلعلَّهُ قرارُ التعطيل !! وقد أقبلَ بعضُهُم على بعضٍ يتلاومون ، بعد أنْ أصبحت مكائدُهُم كالصَّريم ، ولا يحيقُ المكرُ السَّيِّئُ إلا بأهله ، ومَكْرُ أولئكَ هُو يَبور ، وما يمكرونَ إلا بأنفسهم وما يشعرون ، وعند الله مكرُهُم ، وما كانَ مكرُهُم لِتَزَولَ منهُ الجبال ، وسيصيبُ الذين أجرَمُوا صَغَارٌ عند الله ، وعذابٌ شديدٌ بما كانُوا يمكرون .

ذلكَ بأنَّ الله مولى الذينَ آمنوا ، وهُوَ نِعْمَ المولى ونِعم النَّصير ، والحمدُ للهِ على آلائه التي إنْ تعدُّوها لا تُحصوها ، فما أوجفتم عليهم من خيلٍ ولا رِكَاب ، وكفى الله المؤمنينَ نفقاتِ الانتخاب ، وكانَ اللهُ قوياً عزيزاً ، وحسبُكُم أنَّ اللهَ نصرَكُم بالرعب مسيرة شهر .

كلمة فضيلة الشيخ في وداع نجله الشاب أنس كلمة فضيلة الشيخ في وداع نجله الشاب أنس
مشاهدات : 641 ، بتاريخ : 2016-05-1
الشيخ يستقبل وفد الأمن والحماية الشيخ يستقبل وفد الأمن والحماية
مشاهدات : 845 ، بتاريخ : 2013-05-23

التعليقات :

لا يوجد تعليقات حتى هذه اللحظة .

أضف تعليقك
تأكد من تعبئتك لكافة الحقول المطلوبة بالأعلى !!
تم اضافة التعليق بنجاح وسيتم عرضه بعد موافقة ادارة الموقع، شكرا لك .