رسالة إلى مجاهدي غزة .. بقلم الشيخ موسى أبو جليدان

  • بتاريخ : 2013-05-7
  • مرات القراءة : 1273
رسالة إلى مجاهدي غزة .. بقلم الشيخ موسى أبو جليدان

رسالة إلى مجاهدي غزة

 مسلم واحد أحب إليَّ من الروم وما حوت

      إنها صيحةٌ راشدة نُظمت من دُرر ، ورشفة صافية رشحت من عمر ، يوم رأي طلب الروم مجازفة دامية ، وغزوهم مغامرة حامية ، فقال رضي الله عنه تلك الكلمة المسئولة التي لامست قلوباً بالله موصولة ، فأنبتت عزماً مواراً ينساب وفق نظم وخطط ، وينفر من التهور والشطط ، وهو الذي كفكف قادة جيشه على جبهة فارس ، وكفهم عن التوغل فقال : ( وددت لو أن بيننا وبينهم خندقاً من نار ، فلا نصل إليهم ولا يصلون إلينا ) ، لقد آثرت سلامة المسلمين على الغنائم " .

     ما أعظم التوازن والاعتدال ، عندما يتربى عليه الرجال ، ويتسلح به المجاهدون الأبطال ، فيحسنون المخاطرة العاقلة في جميع الأحوال ، ويستأنسون بحكمة المتنبي حين قال :

الرأي قبل شجاعة الشجعان                هو أول وهي المحل الثاني

  فإذا هما اجتمعا بنفس حرة               بلغت من العلياء كل مكان

فمع أن الشهادة رفعة وسمو ، وشرف وعلو ، إلا أن المسلم لا يتمنى لقاء العدو ، ولكن إذا وجب اللقاء ، وحكم القضاء ، تقدم للتضحية والفداء ، متوحشاً بالدهاء ، مصحوباً بالحذر من شراك الأعداء .

يا مجاهدينا الميامين ، ويا صناع البطولة في كل الميادين :

لقد أتى على الأمة حين من الدهر ، اثَّاقل فيه أبناؤها إلى الأرض وعشقوا الحياة ، فلا ترى طلاب الموت إلا على ندرة ، ولكن ثقافة الشهادة اليوم غزت الألوف من الشباب الواعد ، الذين نبتوا في المساجد ، وتحدوا الفيالق وهزموا الشدائد ، وإنها لمن بشائر التمكين ، ودلائل الفتح المبين ، ومعالم الغلبة لجنده الصادقين ، لو أنها رشدت بمزيد وعي ،  وإحكام سعي ، يصون الدم ، ويدرأ عنا اللوم والذم ، ويدحر كيد  العادي وهو خائب مغتم .

فالشجاعة إن نقص منسوبها فهي جبن ملوم ، وإن زادت عن حدها في تهور مذموم ، والوسطية هي السبيل إلى الهدف المحتوم ، ولقد فاضت قلوب جندنا بحب الشهادة إلى درجة مزعجة ، وجب عندها التحذير ، ولزم الهمس والتذكير ، كيف لا وقد تمكن العدو من اصطياد بعض الصفوة فراداً وجماعات على حين غرة ، وأكثر من مرة ، مما يشي بتسيِّب لا يريح ، واستهتار قبيح ، ونسينا قول الله تعالى : " يا أيُّها الذينَ آمنوا خُذوا حِذركم فانفروا ثبُاتٍ أوِ انفروا جميعاً " حيث قدم الاحتياطات الأمنية على الإعدادات العسكرية ونسينا قول النبي - صلى الله عليه وسلم - :

( استعينوا على قضاء حوائجكم بالسر والكتمان ) وقول العرب : ( إذا كان عدوك نملة فلا تنم له ) وقول الشاعر :

                  إن العدو وإن أبدى مسالمة            وإذا رأى منك يوماً غرة وثباً

يا جند الإسلام:

     قدركم عظيم وجهدكم في حماية الفرض والعرض والأرض جسيم ، ولقد قال المصطفى -صلى الله عليه وسلم- : ( رحم الله امرءاً عرف قدر نفسه ) وإن من معرفتك لقدر نفسك أن تموت وتُميت مصداق قول الله تعالى : " يُقاتلِون في سبيلِ اللهِ فيَقتلُون ويُقتلَون "، فلا تكونن طُعماً ميسوراً ، لا تُشمت بالمسلمين عدواً محقوراً ، فإن لم تُحدث في العدو نكايةً ، ولم تربك أمنهم بسبل الوقاية والحماية ، فقد قصرت في تحقيق الغاية ، وليس هذا اعتراضاً على المقدور ، بقدر ما هو رفض للفتور ، وتنديد بالغفلة التي تعقب الثبور وتأتي بعظائم الأمور، فالأخذ بالأخلاق الأمنية ، والاحتياطات الاستباقية وقاية من الفخاخ الصهيونية ، والعيون السلولية ، وهزيمةٌ لمنظومتهم العسكرية ، ومن غفل عن ذلك ، عرض نفسه وإخوانه للمهالك .

يا عناوين الوفاء :

     إليكم بعض التوصيات ، علَّها تجنبنا العثرات ، وتعصمنا من الكبوات ، وتحفظ أبطالنا من الاغتيالات :

¯لا تكن فضولياً تلهث وراء الأخبار ، وتتبع الأسرار ، فقد قال النبي المختار – صلى الله عليه وسلم-  : ( من حسن خلق المرء تركه ما لا يعنيه )

¯ ليكن لسانك صموتاً وكلامك قوتاً ، ولقد قال -صلى الله عليه وسلم- : ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ) فمن ثرثر كثيراً قلَّت هيبته ، وقصُرت عزيمته ، فكن للأسرار قبراً ، وازدد كتماناً وصبراً على ما أحطت به خُبرا ً، فهلاك الإنسان في فلتات اللسان وكم من حروفٍ تجر الحتوف ، والصمت أعظم غنيمة ، وعواقبه لاشك سليمة .

¯احذر الرياء والغرور ، وتجنب السمعة وحب الظهور ، لأنه يقحمك إلى كشف المستور ، فبعض الشباب يخشى أن يُتهم بالعجز والقصور فتراه يعمل العمل بالليل حتى إذا طلع الصباح ، وجدت خبره بكل ساح ، أما علم هذا الهذَّاء ، أن معاول السمعة والرياء ، تهوي على العمل فإذا هو هباء " وقدِمنا إلى ما عملوا منْ عملٍ فجعلناهُ هباءً منثوراً "  وهل نسي أن النار يوم القيامة تُسعَّر بعالمٍ وغنيٍ وشهيدٍ ما قصدوا بأعمالهم وجه الله .

إننا نريد جندياً يتسلح بالإخلاص قبل الرصاص ، اليقظة والحذر عدته ، وتقوى الله ذخيرته ، والسمع والطاعة سفينته ، وحفظ السر مهنته ، والأخذ بالأسباب شِرْعته ، ورضا الله غايته ، فمثل هذا لا يهدم بنيانه ، ولا يزول كيانه ، ولا يطمس عنوانه .

* ( الحرب خدعة ) كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم- فكن صاحب حيلة ، تحقق غايتك النبيلة ، وتنجز مهمتك الجليلة ، وتأمن من كل غدر وغيلة ، والعرب تقول : ( رُبَّ حيلةٍ أنفعُ من قبيلة .)

 حفظكم الله من الردى ، وأقامكم على الاستقامة والهدى

وشرَّفكم بحراسة الحق على طول المدى

 

كلمة فضيلة الشيخ في وداع نجله الشاب أنس كلمة فضيلة الشيخ في وداع نجله الشاب أنس
مشاهدات : 641 ، بتاريخ : 2016-05-1

التعليقات :

لا يوجد تعليقات حتى هذه اللحظة .

أضف تعليقك
تأكد من تعبئتك لكافة الحقول المطلوبة بالأعلى !!
تم اضافة التعليق بنجاح وسيتم عرضه بعد موافقة ادارة الموقع، شكرا لك .