فتاةٌ تستشير الشيخ: كيف أتنصل من علاقة حرام مضى عليها ثلاثة أعوام؟

  • بتاريخ : 2013-06-11
  • مرات القراءة : 952

فتاةٌ تستشير الشيخ: كيف أتنصل من علاقة حرام مضى عليها ثلاثة أعوام؟

السؤال:

سألت إحدى الأخوات عن كيفية التنصل من علاقة غرام مضى عليها ثلاثة أعوام، وصلت إلى حد الثقة بشاب من ذوي السكسوكة، وقد أعطته صوراً لها، وقد تقدم لخطبتها فيما بعد، فرفض والدها بشدة لأسباب عدة، وهي تخضى أن يطلع على تلك العلاقة، ولو عن طريق الخاطب بإبراز الصور التي بحوزته، وتذكر أنها راغبة في العودة إلى الله، فما السبيل؟

الجواب:

يتلخص الجواب في البنود التالية:

1- يجب البدء باستغفار الله كثيراً من إقامة علاقة مع شاب أجنبي غير مَحرَم من وراء الأهل؛ فإن ذلك من المعاصي المستوجبة للتوبة.

2- من الخطأ أن تكون الخشية من اطلاع الوالد على تلك العلاقة أكبر من الخشية من الله علام الغيوب، الذي يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، فإن الله تبارك وتعالى هو السِتِّير؛ فإذا شاء أن يحفظ عبده حفظه، وإذا أراد أن يفتضح عبده لم يستطع أحد أن يحول دون ذلك؛ لكن استحضار خشية الله وحده، والإشفاق من الوقوف بين يديه يوم الحساب، من أسباب المغفرة والستر.

3- أما وقد رفض الوالد خطبة هذا المعشوق فالواجب قطع العلاقة معه؛ بل قطع التعلق به فوراً؛ لأنه لا سبيل عندئذٍ بالاجتماع به إلا على المعصية.

4- وفي تقديري أن الوالد محق في رفضه لتلك الخطبة؛ لأن الشاب الذي يرضى لنفسه أن يأتي البيوت من ظهورها لا من أبوابها، فيقيم علاقة مع فتاة أجنبية عنه، شاب لا دين له، والذي لا يؤتمن على دينه لا يؤتمن على الأعراض، وفلذات الأكباد؛ فضلاً عن أن السكسوكة مظهر من مظاهر التسكع، وقلة الحياء هذه الأيام.

5- وأما التخوف من الصور وانكشافها فهذا في غير محله؛ لأنه بالإمكان الحصول عليها من محلات التصوير (الاستوديو)، أو من ملفات الداخلية أو الجامعة؛ أي بإمكانك أن تنكري أن يكون حصل عليها عن طريقك، فيما لو جرت المساءلة في المستقبل، وما أظنها تحدث أبداً؛ لأن الشاب إذا أبرز تلك الصور فقد ورط نفسه في المسئولية قبل أن يورط غيره.

6- ولو سلمنا جدلاً أنه سيقوم بالكشف عن تلك الصور؛ فإن هذا يعني أنه شاب ساقط لا خَلاق له، وعليك أن تحمدي الله أنك لم تكوني زوجة له، فإن مثله لا يؤتمن على الأعراض، وما أدراك بعد الزواج _لو حصل _ أن يقيم علاقات آثمة مع أخرى، خاصة وأنه يملك تجربة سابقة.

7- وأنصح للأخت السائلة أن تجدد إيمانها بصورة دائمة، فتحافظ على صلاتها، والأفضل أن تكون في جماعة، وأن تقرأ في كل يوم شيئاً من القرآن الكريم، ثم تقوم بتقوية علاقتها بالأخوات الملتزمات؛ فإنهن يذكرنها بالله واليوم الآخر فضلاً عن الانخراط في بعض الأنشطة التي تجعل الأخت منشغلة عن التفكير في الإثم، وتجعلها تستحيي أن تكون من الذين يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم.

8- ولا يجوز بعد اليوم أن تعطي ذلك الشاب أية بارقة أملٍ في نسج العلاقة من جديد، وعليك أن ترفضي مطلق تكليمه، لا على الهاتف ولا بصورة مباشرة، لأنك لو سمحت لنفسك - ولو لمرة واحدة – فقد تنهزمين، خاصة وأن عندك نقطة ضعف قاتلة، وهي حقوقك من أن يفضحك عند والدك، وهو سيحاول أن يستغل نقطة الضعف هذه ليفوز منك بشيء ولو بالحرام، وكل علاقة معه من اليوم فصاعداً فهي حرام.

وأكرر أنه يجب عليك أن تكون الخشية من الله أكبر من معرة الدنيا، وإذا شعرت بأن الله راضٍ عنك، فلا تخافي ولا تحزني؛ فإنه عندئذٍ يتولاك ويرعاك، ويتكفل بالستر عليك، والانتقام من الذئاب أو الكلاب الجائعة إلى أعراض  الناس ..

        ولا ينبغي بحالٍ أن يكون خوفُكِ من الناس أكبر من خوفك من الله، لئلا نُدرج تحت قول الله تعالى: {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا} [النساء: 108]

وما أذكر أبدًا أن حالةً كانت بوابتها الحرام دامت وارتقت، بل كان الطلاق المبكر ختامها، أو التعاسة الملازمة للبيت مصيرها، وأسأل الله أن يُجَنِّبك الشر، ويجعلك من أهل الخير ..

هذا ما هداني الله إليه، وإنني لأرجو أن أكون قد أصبت الجواب أو قاربت الصواب.

والله تعالى أعلم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

 

 

حكم من يشعر بانتقاض الوضوء كلما توضأ حكم من يشعر بانتقاض الوضوء كلما توضأ
مشاهدات : 841 ، بتاريخ : 2013-07-14
ما هو سحر تعطيل الزواج (الربط) ما هو سحر تعطيل الزواج (الربط)
مشاهدات : 1120 ، بتاريخ : 2013-03-31
المن في الصدقات المن في الصدقات
مشاهدات : 900 ، بتاريخ : 2014-12-30
حكم البيع بزيادة ثمن مقابل التقسيط حكم البيع بزيادة ثمن مقابل التقسيط
مشاهدات : 759 ، بتاريخ : 2013-03-31