حكم تشغيل السجناء في حرف متنوعة، وهل يجب منحهم أجرًا عليه

  • بتاريخ : 2013-06-7
  • مرات القراءة : 642

حكم تشغيل السجناء في حرف متنوعة، وهل يجب منحهم أجرًا عليه

السؤال:

ما حكم تشغيل السجناء في حرف متنوعة داخل السجن وهل على إدارة السجن إعطائهم المال مقابل أعمالهم ومنتجاتهم، أم أن عملهم يعتبر جزء من إصلاحهم وبالتالي لا يتوجب حصولهم على مقابل مادي؟

الإجابة:

لا يتمارى أحدٌ في جواز إشغال السجناء، أو تشغيلهم في أعمالٍ تعود بالنفع العام على المجتمع، أو بالنفع الخاص عليهم؛ كأن يكتسبوا خِبْرةً في حِرْفةٍ، يمتهنونها بعد إخراجهم من الحبس؛ فإن الأصل في الأشياء النافعة الإباحة ..

        ولا أبالغ إذا قلت: إن هذا الأمر يرقى إلى الاستحباب، أو حتى الوجوب؛ إِذِ الأصل في السجون أن تكون مراكز للإصلاح والتأهيل، والنفس في الحبس إنْ لم تُشغِلْها بالحق انشغلتْ بالباطل، كما أن الإسلام يرفض الطاقات المعطلة، ويدعو إلى العمل إلى قيام الساعة، فإنه لو قامت القيامة وفي يَدِ أحدنا فَسِيلةٌ؛ فإنِ استطاع أن يغرسها فليغرسها.

ولما كان النُّزلاء ذَوِي عيالٍ وأهلين؛ فقد لزم إعطاؤهم جزءاً من عرقهم، ينفقون منه على عوائلهم، أو يُمَثِّلُ رصيداً لهم، يستعينون به على أمور دنياهم عند مغادرة عتبة السجون ..

      ولا أُبِيحُ للحكومة أن تصادر أجورهم إلا على جهة العقوبة والتأديب حين يستحقون ذلك، كالمحكوم بالأشغال الشاقة، أو في حال العودة للجريمة، أو حين يرتكب مخالفاتٍ صارخةً في السجن، وهكذا.

والله تعالى أعلم.

ما حكم المرابحة بقصد التورق ؟ ما حكم المرابحة بقصد التورق ؟
مشاهدات : 1242 ، بتاريخ : 2013-03-31
أسئلة حول الخشوع في الصلاة أسئلة حول الخشوع في الصلاة
مشاهدات : 1614 ، بتاريخ : 2014-11-2