دعوت على أناس بالضرر وحصل لهم فماذا أفعل ؟

  • بتاريخ : 2013-03-31
  • مرات القراءة : 659

تأذيت من أشخاص بدرجة كبيرة، حيث استخدموا السحر والشعوذة لإيذائي .. ودعوت عليهم بكل صلاة ومن قلبي، والآن ابنتهم مريضة ويوجد عندها كتل حميدة، وكلما تذكرت أنني دعوت عليهم قلبي يتألم وأشعر أنني السبب، أتمنى أن تدلوني على الطريق الصواب، ماذا أفعل لأتخلص من هذا الشعور؟.

الجواب:

ليس شرطاً أن تكون إصابة الفتاة بالأورام الحميدة أثراً لدعائك عليهم، وقد يعود هذا لأسبابٍ أخرى، ومع ذلك فالمطلوب أن تدعو لها بالشفاء العاجل، وبالصحة والعافية، وفي نفس الوقت تدعو الله جل جلاله لأولئك السحرة والمشعوذين بالهداية والتوبة؛ عسى أن يكفَّ الله شَرَّهم عن العباد،ولا تيأسْ من الضراعة المستمرة إلى الله؛ فإن الله جلَّ وعلا يحبُّ العبد اللَّحوح في الطلب، لكنَّ ذلك هو أضعف الإيمان.

وأوسطه أن تنهاهم عما هم عليه من المنكر، وأن تقول لهم في أنفسهم قولاً بليغاً؛ فإنه واجب الدعوة والنصيحة لعامة المسلمين.

وأما أعلاه فهو الاستعانة بالشرطة والجهات المختصة، إذا كانوا ممن لا يحبون الناصحين، ويقولون: سواء علينا أَوَعَظْتَ أم لم تكن من الواعظين، فإن الله يَزَعُ بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

والله تعالى أعلم.

 

مقدمة إجابة أحكام العورة مقدمة إجابة أحكام العورة
مشاهدات : 771 ، بتاريخ : 2013-03-31
هل يجوز التشديد على السجناء؟ هل يجوز التشديد على السجناء؟
مشاهدات : 688 ، بتاريخ : 2013-06-2