حدود عورة المرأة المسلمة وسط مجتمع نسائي مسلم

  • بتاريخ : 2013-03-31
  • مرات القراءة : 943

ما هي حدود عورة المرأة المسلمة وسط مجتمع نسائي مسلم ؟ وما حدودها في وسط مجتمع نسائي؟ وما حدودها فيما بين محارمها من الرجال كالأخ والعم والخال وغيرهم ؟ بمعنى ما الذي يجب عليها ستره ؟.

الجواب:

                                 ‌أ-         عورة المرأة المسلمة أمام النساء المسلمات:

يكاد يجمع الفقهاء على أن عورة المرأة المسلمة أمام أخواتها المسلمات هي كعورة الرجل أمام الرجال، ما بين السرة والركبة، فيجوز لهن النظر إلى بعضهن عدا ما بين هذين العضوين؛ لوجود المجانسة، وانعدام الشهوة غالباً، فإذا وجدت الشهوة، وخيفت الفتنة حرم النظر، ولزم الستر.

                              ‌ب-      عورة المرأة المسلمة أمام النساء غير المسلمات:

ذهب جمهور العلماء إلى أن المرأة الكافرة كالرجل الأجنبي بالنسبة لعورة المرأة المسلمة، فليس للمرأة المتدينة أن تتجرد أمامها؛ لقوله تعالى:" ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن .... أو نسائهن" النور (31)، والمراد بهن المسلمات، إذ لو جاء نظر المرأة الكافرة لما بقي للتخصيص فائدة، وقد صّحَّ عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه أمر بمنع الكتابيات من دخول الحمامات العامة مع المسلمات.

وقد رخَّص بعض الشافعية للمرأة المسلمة أن تظلَّ أمام الكافرة في ثياب المهنة، كالحال أمام المحارم من الرجال؛ نظراً لاتحاد الجنس، وتلحق بها الفواسق من النساء المسلمات اللاتي لا يتورعن أن يتحدثن عن صفات النساء أمام الغير.

                               ‌ج-       وأما عورة المرأة أمام محارمها من الرجال كالأخ والعم والخال فقد سبق في جواب السؤال الأول.

غير أن آية النور لم تذكر الأعمام والأخوال، وهم من المحارم قطعاً، ولعل السِّرَّ في هذا أن العم والخال يرغب كثيراً في تزويج أولاده من بنات أخيه أو أخته، فربما ذكرهن لولده ترغيباً في نكاحهن، فاستحب الاحتياط لذلك، لا سيما وأن الحَمْوَ الموت، لسهولة اتصاله بقريباته، والدخول عليهن، أو الخلوة بهن.

 

ما الفرق بين المني والمذي والودي ؟ ما الفرق بين المني والمذي والودي ؟
مشاهدات : 1291 ، بتاريخ : 2013-03-31